الفرق بين المراجعتين لصفحة: «موسوعة حضارة العالم/الجزء التاسع»

====مسلة====
obelisk. المسلة عمود ضيق عند الرأس كان يقام في مصر القديمة وكانت تقلد في أماكن أخري بالعالم القديم . وهي مصنوعة من حجر واحد عريض من أسفل ةقمته هرمية . وكانت تصنع من الحجر الجرانيتي الأحمر الذي كان يجلب من أسوان. وكانت تكسي القمة بالذهب أو الفضة أو النحاس . وعلي واجهات المسلة الأربعة كان يدون عليها يالكتابة الهيروغليفية لتزيينها ومن بينها إهداءات لإله الشمي رع أو تخليدا لذكري الفراعنة وسير حياتهم . وكانت المسلات مجرد زينات توضع أمام مداخل المعابد المصرية . وكانت عادة تقام إثنتين معا . وكان إرتفاعها ما بين 15 – 40 مترا . وهذا الإرتفاع يعتمد علي العهد الذي كانت تقام به . وبعضها وزنه يتعدي 100 طن . وكان صنع المسلة يستغرق شهور ، وكانت تصنع قرب المحاجرالجرانيتية بأسوان. وفي قاعدة مسلة الملكة حتشبسوت بطيبة (مادة) كتب أن هذه المسلة إستغرق صنعها 7 شهور . وكانت تنقل المسلات من أسوان فوق المراكب حتي تصل لمكان إقامتها . وكانت المسلة ترفع في مكان إقامتها بجذبها لتنحدر فوق منحدرمن الأرض مائل حتي تستقر علي قاعدتها بمساعد ة الجاذبية فقط . وظهرت المسلات سنة 2600 ق.م. لم يبق منها واحدة حتي الآن . وكانت قصيرة نسبيا لاتتعدي 3،5 متر إرتفاعا. لكن مسلة سيزوستريس الأول التي أقيمت عام 1900 ق.م. في هليوبوليس (عين شمس ) تعتبر حاليا أقدم المسلات الموجودة .وفي بداية التاريخ الميلادي نقلت مسلات لروما من مصر أيام حكم الرومان . ومازالت قائمة هناك .
 
====مسمارية====
كتابة Cuneiform . وهي نوع من الكتابة تنقش فوق ألواح الطين والحجر والشمع والمعادن وغيرها. وهذه الكتابة كانت متداولة لدي الشعوب القديمة بجنوب غربي آسيا . وأول هذه المخطوطات اللوحية ترجع لسنة 3000ق.م. (أنظر: ألواح مسمارية) . وهذه الكتابة تسبق ظهور الأبجدية منذ 1500 سنة . وظلت هذه الكتابة سائدة حتي القرن الأول ميلادي . وهذه الكتابات ظهرت أولا جنوب بىد الرافدبن بالعراق لدي السومريين للتعبير بها عن اللغة السومرية وكانت ملائمة لكتابة اللغة الأكادية (مادة) والتي كان بتكلمها البابليون(مادة) والآشوريون(مادة) . أنظر لعة سامية .
مسمارية :(ألواح): cuneiform script تم اختراع الكتابة التصويرية في بلاد ما بين النهرين قبل العام 3000 قبل الميلاد حيث كانت تدون بالنقش علي ألواح من الطين أو المعادن أو الشمع وغيرها من المواد. و تطورت الكتابة من استعمال الصور إلى استعمال الأنماط المنحوتة بالمسامير والتي تعرف بالكتابة المسمارية Cuneiform. وأول كتابة تم التعرف عليها هي الكتابة السومرية والتي لا تمت بصلة إلى أي لغة معاصرة. وبحلول عام 2400 قبل الميلاد تم اعتماد الخط المسماري لكتابة اللغة الأكدية، كما استعمل نفس الخط في كتابة اللغة الآشورية واللغة البابلية، وهي كلها لغات سامية مثل اللغتين العربية والعبرية. وتواصل استعمال الخط المسماري للكتابة في لغات البلاد المجاورة لبلاد ما بين النهرين مثل لغة الحطيين( الحيثيين) واللغة الفارسية القديمة، وكانت تستعمل إلى نهاية القرن الأول الميلادي. وتم فك رموز الخط المسماري في القرن التاسع عشر وبذلك تسنى للعلماء قراءة النصوص الإدارية والرياضية والتاريخية والفلكية والمدرسية والطلاسم والملاحم والرسائل والقواميس المسمارية . ويوجد حوالي 130000 لوح طيني من بلاد الرافدين في المتحف البريطاني.
مسمارية :(ألواح): cuneiform script نوع من الكتابة تنقش فوق ألواح الطين والحجر والشمع والمعادن وغيرها. وهذه الكتابة كانت متداولة لدي الشعوب القديمة بجنوب غربي آسيا . وأول هذه المخطوطات اللوحية ترجع لسنة 3000ق.م. (أنظر: ألواح مسمارية) . وهذه الكتابة تسبق ظهور الأبجدية منذ 1500 سنة . وظلت هذه الكتابة سائدة حتي القرن الأول ميلادي . وهذه الكتابات ظهرت أولا جنوب بوادى الرافدبن بالعراق لدي السومريين للتعبير بها عن اللغة السومرية وكانت ملائمة لكتابة اللغة الأكادية (مادة) والتي كان بتكلمها البابليون(مادة) والآشوريون(مادة) . أنظر لغة سامية . تم اختراع الكتابة التصويرية في بلاد ما بين النهرين قبل العام 3000 قبل الميلاد حيث كانت تدون بالنقش علي ألواح من الطين أو المعادن أو الشمع وغيرها من المواد. و تطورت الكتابة من استعمال الصور إلى استعمال الأنماط المنحوتة بالمسامير والتي تعرف بالكتابة المسمارية Cuneiform. وأول كتابة تم التعرف عليها هي الكتابة السومرية والتي لا تمت بصلة إلى أي لغة معاصرة. وبحلول عام 2400 قبل الميلاد تم اعتماد الخط المسماري لكتابة اللغة الأكدية، كما استعمل نفس الخط في كتابة اللغة الآشورية واللغة البابلية، وهي كلها لغات سامية مثل اللغتين العربية والعبرية. وتواصل استعمال الخط المسماري للكتابة في لغات البلاد المجاورة لبلاد ما بين النهرين مثل لغة الحطيين( الحيثيين) واللغة الفارسية القديمة، وكانت تستعمل إلى نهاية القرن الأول الميلادي. وتم فك رموز الخط المسماري في القرن التاسع عشر وبذلك تسنى للعلماء قراءة النصوص الإدارية والرياضية والتاريخية والفلكية والمدرسية والطلاسم والملاحم والرسائل والقواميس المسمارية . ويوجد حوالي 130000 لوح طيني من بلاد الرافدين في المتحف البريطاني.
 
====مسيحية====
مستخدم مجهول