الفرق بين المراجعتين لصفحة: «موسوعة حضارة العالم/الجزء التاسع»

(اعمال زوسر)
====مفتاح الحياة====
أنظر:أنخ .
====[[مكة الكرمةالمكرمة]]====
(أم القري) Mecca , Makkah المدبنة المقدسة لكل المسلمين ومهبط الإسلام . و تقع بمنطقة أراضي الحجاز. بها الكعبة المشرفة بيت الله الحرام . وتقع بغرب السعودية . . (أنظر : كعبة .).
(أم القري) Mecca , Makkah المدبنة المقدسة لكل المسلمين ومهبط الإسلام . و تقع بمنطقة أراضي الحجاز. بها الكعبة المشرفة بيت الله الحرام . وتقع بغرب السعودية . وبها ولد النبي محمد صلي الله عليه وسلم عام 570 م. وتبعد عن مدبنة جدة 70كم. وكانت المدينة قديما مركزا هاما للتجارة وموئلا لعبادة الأصنام قبل ظهور الإسلام حيث كانت تفد إليها القبائل العربية كل عام للحج الوثني . هاجرمنها الرسول محمد عام 622 م. ومكة طوال تاريخها القديم والحديث لم تفقد قدسيتها . فيها بناية الكعبة بالحرم المكي التي تعتبر قبلة المسلمين يتجهون إليها في كل صلواتهم بكل أنحاء العالم . وبجوارها يوجد بئر زمزم . تشهد المدينة المقدسة كل عام وفود الحج من شتي أنحاء العالم . فيحج إليها آلاف المسلمبن سنويا لبؤدوا مناسك الحج والعمرة و ليشهدوا منافع لهم وليذكروا إسم الله . والمدينة لايزورها ولايقطنها سوي المسلمين فقط. وكانت مكة مدينة مقدسة أيام الجاهلية. وظلت قدسيتها بعد ظهور الإسلام . ومهبط الوحي ومبعث الرسالةالإلهية (الإسلام). فيها ولد النبي محمد . وبها الكعبة المشرفة في بيت الله الحرام قبلة المسلمين في صلواتهم بشتي أنحاء العالم. وتقع مكة في الجانب الغربي من شبه الجزبرة العربية في واد تحده الجبال من الشمال للجنوب . والكعبة(مادة) تعتبرفي مركز جاذبية الأرض . تقع مكة المكرمة عند تقاطع درجتي العرض 21/25 شمالا ، والطول 39/49 شمالا ، ويعتبر هذا الموقع من اصعب التكوينات الجيولجية ، فاغلب صخورها جرانيتية شديدة الصلابة ويصل ارتفاعها عن سطح البحر الى اكثر من ثلاثمئة متر. ويحتضن مكة وادي ابراهيم الذي ينحصر بين سلسلتي جبال متقاربة من جهات الشرق والغرب والجنوب. فالسلسلة الشمالية تتالف من جبل الفلق وجبل قعيقعان والسلسلة الجنوبية تتالف من جبل ابي حديدة غربا، ثم جبل كدي باتجاه الجنوب الشرقي ثم جبل ابي قبيس في الجنوب الشرقي ثم جبل خندمة . ولمكة المكرمة ثلاثة مداخل رئيسية هي المعلاة وتعرف باسم الحجون والمسفلة والشبيكة. وقد تعارف الناس على ان المعلاة هي كل ما ارتفع عن مستوى ارض المسجد الحرام والمسفلة هي كل ما كان دونه. وتاريخ مكة يرجع إلىلاف السنين حيث قبل نشوئها كانت محط القوافل حبث كانت تقع في منتصف الطرق بين فلسطيو شمالا واليمن جنوبا .لهذا كانت في الجاهلية أهم المدن في شبه الجزيرة العربية سواء في الجاهلية والإسلام . لأنها كانت حرما مقدسا وآمنا و موئلا للحج للبيت العتيق منذ النبي إبراهيم أبي الأنبياء, وخليل الرحمن . ولمكة عدة أسماء من بينها بكة وام القري والحرم والبلدالآمن والبلد الأمين . رفع إبراهيم عليه السلام بها قواعد البيت (الكعبة) مع إبنه إسماعيل بأمر من الله بعدما أمره سبحانه بذبح إبنه إسماعيل وفداه بعد طاعته بالفداء بكبش عظيم ، ويعتبرموقع مكة من اصعب التكوينات الجيولجية ، فاغلب صخورها جرانيتية شديدة الصلابة ويصل ارتفاعها عن سطح البحر الى اكثر من ثلاثمئة متر. ويحتضن مكة وادي ابراهيم الذي ينحصر بين سلسلتي جبال متقاربة من جهات الشرق والغرب والجنوب. فالسلسلة الشمالية تتالف من جبل الفلق وجبل قعيقعان والسلسلة الجنوبية تتالف من جبل ابي حديدة غربا، ثم جبل كدي باتجاه الجنوب الشرقي ثم جبل ابي قبيس في الجنوب الشرقي ثم جبل خندمة . ولمكة المكرمة ثلاثة مداخل رئيسية هي المعلاة وتعرف باسم الحجون والمسفلة والشبيكة. وقد تعارف الناس على ان المعلاة هي كل ما ارتفع عن مستوى ارض المسجد الحرام والمسفلة هي كل ما كان دونه. (أنظر : كعبة .).
====مكسيك : Mexico ====
مكسيك : Mexico . (أنظر : جنوب أمريكا . قدماء الأمريكيين . مايا ).
ملحمة أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس . أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس . اساطير : أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف
====ملحمة أوزوريس :Osiris.====
ملحمة أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس . أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس . اساطير : أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف
ملحمة : Epicقصيدة طويلة وجميلة سواء في موضوع الكلام او النموذج . والملاحم تتناول الأحداث التاريخية والأساطير التي لها دلالتها المحلية أو العالمية . وقد تدور حول عمل بطولي لشخص أو أشخاص تاريخيين ويطلق عليها سيرة كسيرة بني هلال والظاهر بيبرس أوتتناول قصص شعبي حول خلط الخيال بالواقع كما في ألف ليلة وليلة .وعادة تتناول الملحمة أشكالا عديدة من بينها تقديم القوي الطبيعية الخارقة التي تشكل أحداث الملجمة ووقائعها وتبين النزاع في شكل معارك وقتال والأسليب الفنية للأعراف والتقاليد والتضرع والتأمل بلغة مهذبة . ويعرض فيها الأماكن العامة والحياة اليومبة حيث تظهر كخلفية للقصة وبأسلوب راق ورفيع في سياق الشعر الملحمي . وكان الإغريق يفرقون مابين قصائد الشعر الغنائي الذي كان يغني معبرا عن العاطفة والأحاسيس الشخصية والشعر الملحمي الذي كان يسرد . ولم يكن الشعر الملحمي قصصا ترفيهية لأشخاص إسطوريين أو تاريخيين . لأنه كان يلخص أو يعبر عن طبيعة ومثل أمة بأسرها أوعن فترة حاسمة في تاريخها كشعر ملحمتي الأوديسا Odyssey والإلياذة Iliad ( مادتان ) لهوميروس Homer. حيث صور شخصية البطل كرمز قومي وليس كملامح فردية . وهذه السمات والأفعال البطولية في الملحمتين تدعو للفخر والكبرياء القومي . وفي أحيان أخري كانت الملاحم تصور مثلجركة ثقافسة أو دينية كبري كملحمة الكوميديا الإلهية The Divine Comedy (1307-1321) للشاعر الإيطالي دانتي أليجيري Dante Alighieri حيث عبر فيها عن فترة الإيمان في مسيحية العصور الوسطي . وكملحمة فياري كويني The Faerie Queene التي كتبها الشاعر الإنجليزي إدموند سبنسر Edmund Spenser الذي عبر فيها عن روح عصر النهضة Renaissance في إنجلترا وملحمة جنة مفقودة Paradise Lost للشاعر الإنجليزي جون ملتون عام 1667م.حيث عبر فيها عن مثل وفلسفة الحركة الإنسانية المسيحية Christian humanism. وهي فلسفة تؤكد علي قيمة الإنسان وقدرته علي تحقيق الذات من طريق العقل . وهناك الملحمات الشعبية التي تعتبر موروث شعبي وقد نشأت وتداولت شفاهية وقد صاغها شعراء القبائل أوشعراء آخرون مجهولون كملحمة باهاراتا Mahabharata الهندية التي ظهرت في عهد بهاراتا مابين 400 ق.م. – 400 م. وتقوم الملحمة علي الأساطير أو الحوادث التي جرت منذ مدة قبل ظهور الملحمة ذاتها . وسلسلة حلقات وشخصيات ملحمات شعبية كثيرة قد عولجت في أغان شعبية قبل تكوين الملحمة كالملحمة الفرنسية شانسون دي جيست chansons de geste ( أغاني أفعال بطولية ) وتنتناول الفترة مابين القرنين العاشرم. والحادي عشر م. ومن أشهر أغانيها أغاني رونالد Chanson de Roland (The Song of Roland) . وفي فارس ظهرت الملحمة القومية الشهنامة Shāh-Nāmah( كتاب الملوك) بالفارسية للشاعر الفارسي الفردوسي عام 1010 م. وهي تعبر عن تاريخ فارس قبل الإسلام ضمن إطار الشعوبيةوالنعرة الفارسية التي ظهرت إبان عصر ضعف الخلافة العباسية ببغداد . ( أنظر : أوزوريس . جلجماش . أوديسا . إلياذة .أساطير . آلهة .)
ملحمة : أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس . أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس . اساطير : أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف ..أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس .
هاتوشا : (أنظر : هاتوسلس . حيثيون ).
هرم : أنظر: أهرام
هرم أكبر : Great Pyramid كان هرم الملك خوفو قد بني أثناء حكمه (2551ق.م. – 2582 ق.م. ) أنظر : خوفو, وسنفرو .وقاعدة الهرم الأكبر مربعة والفرق بين جوانبها الطويلة والقصيرة نسبيا حوالي 19 سنتيمتر بينما مجموع طول أضلاع المربع أصلا 230 متر. وهذا المربع الهائل مستو .وإرتفاعه 146,7متر . وقد بني من 2,3 مليون حجرفي المتوسط تزن الواحدة 2,5 طن متري . ومن بينها حجارة تزن الواحد 15طن متري .وقام ببنائه 25ألف عامل ليس من بينهم عبد واحد. وكان إختيار مهندسيه لموقعه فوق صخرة ليظل قائما للأبد . والهرم الأكبر من الداخل به ممرات تؤدي لحجرات عديدة من أهمها حجرة دفن الملك خوفو. وفي هذه الحجرات ترك الكهنة مقتنياته التي سيستعملها بعد الحياة . ورغم سد الممرات بعد دفنه إلا أن لصوص المقابر نهبوا محتوبات المقبرة القيمة . وكان مدخل الهرم إرتفاعه وقتها عن مستوي الأرض 17مترحيث يفضي ممر منه يؤدي لمقبرة الدفن علي عمق 18متر.وكان هذا الممر الهابط يتقاطع مع ممر صاعد. وحاليا مغلق بحجارة من الجرانيت . وهذا الممر طوله 39 متر ويؤدي إلي حجرة كان يعتقد أنها للملكة .ولكن يفال أنها تضم تمثالا للملك يمثل روحه (كا) . وهذا الممر العلوي يمر من خلال رواق ضخم طوله 47متر وإرتفاعه 8,5متروبه كان يشون حجر كبير لسد الممرات بعد دفن الملك . وفي الجدار الغربي حيت يتلاقي البهو الكبير بالممر العلوي فتحة نفق يؤدي لأسفل ليصل تحت قاعدة الهرم الصخرية حيث حجرة دفن الملك وكان للتهوية للعمال الذذين كانوا ينتحتون في الحجرة الملكية . وفي النهاية الغلوية للرواق الكبيريوجد ممر يتجه للجنوب داخل غرفة الملك حيث حجرة مربعة بسيطة ميطنة بالجرانيت الأحمر وبه مخلفات عبارة عن تابوت خوفو الجرانيتي الذي كان يدفن به قرب الجدار الغربي للهرم وقرب وسط الجدارين الجنوبي والشمالي يوجد فتحات بإرتفاع متر لتمر لأعلي داخل الهرم وتفتح علي خارجه ولايعرف الغرض منها. ومثل هذه الفتحات موجودة بغرفة الملكة وتصل ممراتها بطول 65متر لكنها مسدودة . أنظر : أهرامات, ومادة سنفرو .
 
====هرم زوسر====
أنظر أهرامات .
مستخدم مجهول