الفرق بين المراجعتين لصفحة: «البيولوجيا الجزيئية الخلوية/بنية البروتينات ووظيفتها»

ط (←‏مقدمة: تنسيق باستخدام الأوتوويكي براوزر)
== مقدمة ==
 
البروتينات هي جزيئاتالبروتيناتجزيئات عاملة في خلية،التي يُنفّذُ برنامجَ النشاطاتِ المشفرة بوساطة بالجيناتِ. يَتطلّبُ هذا البرنامجِ جُهدَا مُنسّقَا العديد مِنْ الأنواعِ المختلفةِ للبروتينِ، التي تَطوّرتْ أولاً كجزيئات أولية التي سهّلتْ عددا محدودا من التفاعلات الكيمياوية. بشكل تدريجي، العديد مِنْ هذه البروتينِات البدائيِة تَطوّرَ إلى مجموعة مرتبة واسعة من الإنزيماتِ قادرة على تَحفيز مدى مدهشَ مِنْ التفاعلات الكيمياوية ضمن الخليةِ وخارج الخليةِ، بسرعة واصطفائية يستحيلُ تقريباً إنجازها في أنبوبة اختبار. بمرورِ الوقتِ، إكتسبَ البروتينَ قدراتَ مُتَخَصّصةَ أخرى و يُمْكِنُ أَنْ يُقسم إلى عِدّة أصناف وظيفية واسعة: البروتين الهيكلي، الذي يُزوّدُ الصلابةَ الهيكليةَ إلى الخليةِ؛ بروتين ناقلِ، الذي يُسيطرُ على تدفقِ الموادِ عبر أغشيةِ خلويةِ؛ البروتين التنظيمي، الذي يَفْعلُ كالمحسّساتِ والمفاتيحِ للسَيْطَرَة على فعالية وعمل الجينات؛ البروتينات المرسال التي تعمل كإشارات تنظيمية ، بما في ذلك مُستقبِلاتِ الخليةِ السطحيّةِ وبروتينِات آخرِى تنقل إشاراتِ خارجيةِ إلى داخلِ الخليةَ؛ وبروتينات محرّكة، التي يُسبّبُ الحركةَ.
مفتاح فَهْم التصميمِ الوظيفيِ للبروتينِ هو ان ندرك أن الكثيرِ منهم يملكون أجزاءُ "مؤثّرةُ" وقادرة على نفل القوى والطاقةِ المُخْتَلِفةِ في أنماط منظّمةِ. على أية حال، فإن العديد من العمليات الخلوية المعقدة ( اصطناع الحموض النووية و البروتينات ، نقل الإشارات ، و الإصطناع الضوئي ) تتم بوساطة تجمعات جزيئية كبيرةِ أحياناً مدعوَّة باسم الآلات الجزيئيةِ.
الهدف أساسي لعلماء البيولوجيا الجزيئية أَنْ يَفْهمَوا كَيفَ تُنفّذُ الخلايا العملياتَ المُخْتَلِفةَ الضروريةَ مدى الحياة. الإسهام الساسي نحو إنْجاز هذا الهدفِ هو التعرف على كُلّ بروتينِ موجود ضمن العضويات الحية بما في ذلك قائمة الأجزاءِ التي تَشكل الآلات الخلويةَ. تجميع مثل هذه القوائمِ أَصْبَحتْ ممكنة في السَنَوات الأخيرة مع الحصول على التسلسل الكامل لمجموعاتِ مورّثاتِ الجينية أكثر فأكثر كائنات حية. مِنْ تحليل الحاسوبِ
مستخدم مجهول